منتديات ع‘ـينـي ع‘ـينك..×


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرائف الادباء ونكات المتأدبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jojo
مشرف\ه


عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
الموقع : جزيره خوقاقيه

مُساهمةموضوع: طرائف الادباء ونكات المتأدبين   الأحد يناير 01, 2012 7:03 am




الكاتب المسرحي الأيرلندي الكبير جورج برناردشو من احب الأدباء الى نفسي و أقربهم الى طبيعتي ، و لهذا فأنا أحب قراءة ما كتب و مطالعة ما كتب عنه . و مما وقفت عليه هذا اليوم الطرفة التالية التي تعبر عن شخصية هذا الأديب الساخر العملاق ما لا تستطيعه بيانه مئات الصفحات .
و احببت ان أشارككم المتعة التي احسست بها .
و اني ارجو ممن يتكرم بالمرور ان يزودنا هو بما يعرفه عن طرائف هؤلاء الأدباء .
الطرفة:
يقال ان اديبنا الساخر حضر عرضا مسرحيا لكاتب آخر ، وكانت المسرحية مضجرة جدا لدرجة ان كاتبنا لم يستطع اكمال الفصل الأول ، فغادر المسرح متوجها الى بوابة الخروج حيث لفت نظره هناك لائحة مكتوب عليها "ممنوع دخول الحيوانات" فلم يتمالك برناردشو نفسه فأخرج قلمه و كتب في أسفلها "جمعية الرفق بالحيوان" .

هل لديك طرفة أدبية؟ ارجو ادراجها !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jojo
مشرف\ه


عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
الموقع : جزيره خوقاقيه

مُساهمةموضوع: رد: طرائف الادباء ونكات المتأدبين   الأحد يناير 01, 2012 8:03 am

رد: طرائف الأدباء و نكات المتأدبين
الأخ الأستاذ محمد باوزير
ممتعة طرفتك عن برناردشو، وبناء على طلبك هذه بعض طرائف:

كان الكاتب الساخر مارك توين يزور جاره، فرأى في مكتبته كتاباً كان يرغب في قراءته منذ زمن بعيد، فسأل الجار: هل أستطيع أن أستعير هذا الكتاب لبعضة أيام؟
فرد عليه الجار قائلاً: آسف، لأنني لا أعير كتبي مطلقاً.. ولكنك يا مستر توين، تستطيع أن تأتي إلى هنا وتجلس في مكتبتي وتقرأ الكتاب متى أردت.
وبعد أيام زار هذا الجار مارك توين فرأى مدحلة في الحديقة، فاستأذن مارك توين في استعمالها، فأجابه توين: لا مانع عندي من استعمالك لها، ولكن على أن تستعملها في حديقتي!

كان ألبرت أينشتاين الرياضي الشهير يجد الراحة والهدوء في عزف الكمان. وفي إحدى الأمسيات دعا صديقه عازف البيانو الشهير آرثر شنايل إلى بيته، وجلس الإثنان يقضيان أمسية ممتعة مع الموسيقى.
وبدا الإثنان يستذكران سوناتا معقدة نوعا ما لموزات، وكان إينشتاين يجد مشقة في فهمها. حاول شنايل شرحها له، لكن دون جدوى. عندها احتد شنايل وضرب البيانو بقبضته وصاح بإينشتاين: لا.. لا.. يا ألبرت، اللحن هو.. واحد اثنان.. ثلاثة! واحد.. اثنان.. ثلاثة.. ألا تعرف أن تعد؟!

لما علم الموسيقي الإيطالي روسيني أن بعض المعجبين بفنه سيقيمون له تمثالاً سيكلف عشرة آلاف جنيه، قال: إنني مستعد لأن أجلس شخصياً على قاعدة التمثال، لو دفعوا لي خمسة آلاف جنيه فقط.

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طرائف الادباء ونكات المتأدبين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ع‘ـينـي ع‘ـينك..× :: صدى الجمجمة الادبي :: الامثال والحكم-
انتقل الى: